العلامة الدكتور توفيق علوان يبشر جيل الصحوة الإسلامية ويقول له ( لا تحزن )

فى بيان للشيخ العلامة الدكتور توفيق علوان يبشر فيه الأمة عامة وشبابها خاصة قال فيه
لا تحزن حدث أيام جمال عبد الناصر حرب كاملة ضد الإسلام وتولى الشيوعيون الذين لايؤمنون بأي دين مناصب الدولة وأعلن عبد الناصر من موسكو رأس الكفر في العالم اعتقال الإسلاميين جميعا وخمد الجميع إلا صون فاجر أو فاجرة أو كافر أو كافرة وأيقن الجميع أن الإسلام قضي عليه إلى الأبد ثم أتاه الله بما هو معلوم من هزيمة ثم موت حسير كظيم وجاء السادات وكنت طالبا في الجامعة ورأيت بعيني حصادا مريرا وطلبة وطالبات يصرخون بأعلى أصواتهم أين الله الدين أفيون الشعوب في حالة مؤلمة ولكن الإسلام تفجر فجأة من كل جانب ليكتسح الجميع وكنت واحدا ممن انصتوا للحق بعد أن شارفت على هلاك محقق وإذا بالحجاب في كل مكان بصورة لا سابقة لها فمن شهد تلك الفتن وقرأ التاريخ أدرك أن كل ما أنت راء أمامك ما هو إلا لعب صغار وتخبط حمقى ممن وظفتهم أجهزة المخابرات مع طوفان مكبوت من أهل الحق ينتظر أدنى فرصة هذا الفجور لاشئ والسيسي ومن معه لاشئ فلا هو شخص يوثق به وقد بدت الحماقة منه ومن تابعه والعالم كله يعلم ذلك وستنتهي هذه الفتنة سريعا وإن ظنها البعض ثقيلة فلا الزمن بتحملهم ولا الأحوال تساعدهم ولا أنصارهم يثقون بهم وسيأتيهم الله من حيث لم يحتسبوا ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله